4.19.2014

سندرلاند يهزم تشيلسي في معقله معززا حظوظ ليفربول في اللقب


انفجر فريق سندرلاند في وجه تشيلسي ملحقا به الهزيمة بهدفين لهدف واحد في معقله ستامفورد بريدج، و ذلك في المباراة التي جرت اليوم ضمن الجولة 35 من الدوري الانجليزي الممتاز.

و تعد هذه هي الهزيمة الاولى للمدرب جوزيه مورينيو في معقل فريقه في اللدوري الانجليزي، حيث لعب من قبل 77 مباراة فاز في 61 منها و تعادل في 16 مباراة، و خسر مرة واحدة، هي التي نتحدث عنها الان امام سندرلاند.

و بدأت المباراة بنسق هجومي قوي من طرف البلوز الباحثين عن نقاط الفوز الثلاثة، التي كانت ستمكنهم من اعتلاء الصدارة مؤقتا في انتظار مباراة ليفربول غدا، و تمكن اللاعب المخضرم ايتو من افتتاح التسجيل لتشيلسي في الدقيقة  12 بعد ركنية اسكنها الشباك بقدمه اليسرى.

الا ان رد سندرلاند لم يتأخر كثيرا حيث تمكن ويكهام من التسجيل في الدقيقة 18، و ذلك بعد ان اطلق زميله الونسو قذيفة قوية صدها الحارس شوارزر الذي لعب بديلا للحارس الاساسي بيتر تشيك، الا ان صد الحارس ذهب هباءا عندما وجدت الكرة ويكهام في انتظارها ليضعها في شباك البلوز بسهولة.

بعد ذلك حاول تشيلسي تسجيل هدف آخر يمنحه التقدم، و في الدقيقة 23 قام محمد صلاح بمراوغة خيالية عندما راوغ لاعب سندرلاند ممررا الكرة من بين قدميه بالقرب من خط الركنيه و مرر الكرة باتجاه زملاءه الا انها استقرت عند مدافعي سندرلاند.

و عندما كانت اللدقائق تقترب من نهاية الشوط الاول تغاضى الحكم عن منح ضربة جزاء للبلوز عندما لمست الكرة يد المدافع الونسو، و رغم مطالبات اللاعبين الان ان الحكم لم يحتسب شيئا.

في الشوط الثاني واصل تشيلسي الضغط على ضيفه، و اجرى مورينيو عددا من التغييرات منن ضمنها دخول ديمبابا، الا ان دفاعات سندرلاند و الحارس و تسرع مهاجمي تشيلسي، حال كل ذلك دون ان يتمكن البلوز من التسجيل.

ليأتي عقاب الحكم في الدقيقة 82 بمنح ضربة جزاء لسندرلاند، بعد عرقلة سيزار لمهاجم الخصوم، و نفذ الركلة بنجاح فابيو بوريني مانحا التقدم لفريقه في وقت قاتل من المباراة.

و على ذلك انتهى اللقاء بفوز سندرلاند على تشيلسي بهدفين لهدف واحد، لتستمر فرق الصدارة في اهداء خسائرها و مصائبها للطامح ليفربول و ذلك على قاعدة مصائب قوم عند قوم فوائد.

وبهذا يتجمد رصيد تشيلسي عند 75 نقطة بفارق نقطتين عن المتصدر ليفربول الذي يواجه غدا نوريتش سيتي.

19/4/2014