2.06.2014

رونالدو على خطى ميسي في الصوم عن التسجيل!


اذا كان ميسي لم يعد هو ميسي في المباريات الاخيرة التي ظهر فيها بمستوى متواضع اذا قورن بمستواه الاصلي الرفيع الذي كان يمكنه من التسجيل متى شاء و كيف ما شاء، فإن رونالدو ايضا في المباريات الثلاث الاخيرة ليس هو رونالدو المهيب، رونالدو القائد الأعظم، رونالدو افضل لاعب في العالم.

رونالدو على خطى ميسي في الصوم عن التسجيل لثلاث مباريات على التوالي

و اذا كان لدى ميسي وجه سبب يتمثل في االاصابة التي لحقت به و غيبته عن الملاعب لاشهر، مع ما تعانيه برشلونة بمجملها من تراجع حاد، على مستوى الادارة -الفضائح المالية- و على مستوى المدرب تاتا مارتينو الذي يبدو تائها وسط الغابة الكتالونية العملاقة، و على مستوى الاصابات كاصابة نيمار و قبله ميسي و تراجع مستوى كثير من اللاعبين في النادي و عجزهم عن خلق فراغات و تمرير كرات بنفس الدقة و الغزارة القديمة.

اذا كانت هذه اسباب تبرر ربما تراجع مستوى ميسي و صومه الا قليلا عن التهديف، فما هي اسباب تراجع الدون كريستيانو رونالدو و صومه الكامل عن التسجيل في 3 مباريات جرت ضد اسباينول و بعده بلباو -حيث طرد للمرة الثامنة في مسيرته- ثم اتليتيكو مدريد؟
لا سبب ظاهرا او مقنعا يبرر هذا التراجع، الا ما يخمنه النقاد من كون رونالدو ربما بدأ يحس بشيء من الخوف بعدما بدأ موسما رائعا و صاروخيا! و قد يكون الامر اقل من ذلك بحيث يرجع كريستنيانو الى مستواه المعهود في المباريات القادمة.

غير ان العصبية و الاستجابة لاستفزازت الخصوم كما حدث امام بلباو و نال على ذلك بطاقة حمراء مع الايقاف لثلاث مباريات قد تكون تجاوزت برونالدو حدود التركيز في اللعب الى التشتت الذي لا تحمد عاقبته، و هذا ما لا تتمناه جماهير النادي الابيض عبر العالم، متمنين أن يرجع الدون الى سابق مستواه و الى بث الرعب في الخصوم و هز الشباك في القريب العاجل.