2.12.2014

ارسنال الجريح امام اختبار مانشستر يونايتد المترنح في قمة الكبار

ارسنال الجريح امام اختبار مانستر يونايتد المترنح في قمة الكبار
تشخص الابصار هذا المساء نحو قلعة المدفعجية حيث يستضيف ارسنال الشياطين الحمر في مباراة لرد ثأر الهزيمة على ارض الاخير بهدف نظيف، المباراة التي يرتقبها عشاق البريمرليغ ستسدل الستار على مباريات الجولة 26 من الدوري الانجليزي الممتاز.

قمة اليوم بين ارسنال ومانشستر يونايتد عنوانها من ينهي موسم الآخر

ارسنال المحبط من آخر مباراة حيث قبل 5 اهداف كاملة من الريدز سيدخل اللقاء بمعنويات اقل، إلا اذا كانت رغبة اثبات الذات وتجاوز النكسة اقوى لدى اللاعبين، خاصة ان البلوز تسيلسي منحهم فرصة العودة للصدارة بعد تعادله يوم امس امام وست بورميتش.

وبالرغم من البداية الاستثنائية للمدفعجية هذا الموسم وتصدر جدول ترتيب الدوري الانجليزي لجولات عديدة فإن الهزيمة امام مانشستر يونايتد اليوم قد تكلفهم ضياع فرصة الظفر باللقب.

آمال جماهير آرسنال المتعطشة للألقاب والتي تدفع التذكرة الاغلى بين جماهير الدوري الانجليزي لمتابعة فريقها قد تشعر بماراة كبيرة اذا ما ضاع اللقب هذا الموسم، خاصة بعد البداية الاستثنائية والتي رفعت من سقف طموحهم بعد خيبات أمل دامت 9 سنوات.

المدرب الفرنسي آرسن فينجر سيكون عرضة لنيران الانتقادات اذا ماخسر على ارضه خاصة وانه لم يبرم اي تعاقدات خلال الميركاتو الشتوي برغم ضعف دكة البدلاء ومعاناة الفريق مع الاصابات.

الرجل الاقتصادي الذي جلب في الصيف الماضي مسعود اوزيل لملعب الامارات واسعد مشجعي الفريق في صفقة قياسية غير مسبوقة في تاريخ المدفعجية بدأ يشعر بحرج تدني مستوى اللاعب في الجولات الاخيرة، اذ لم يصنع لزملائه سوى 8 اهداف منذ انطلاق الموسم، في حين على سبيل المثال واين روني صنع 9 اهداف رغم غيابه عدت جولات بسبب الاصابة وهو ماجعل صحيفة 'ذا صن' تكتب في عنوانها الرئيسي ليوم الاربعاء الماضي: "فينجر... ايقظ اوزيل".

نتيجة التعادل قد لاتعتبر كارثية لاصدقاء اوزيل حيث ستبقيهم قريبين من الصدارة على بعد نقطة واحدة من تشيلسي، ولسوء الحظ فان فريق فينجر يواجه انخفاضا حادا في المستوى في مرحلة حرجة يقبل فيها ارسنال على مواجهات من العيار الثقيل ستحدد بشكل كبير مدى قدرته على الصمود وانتزاع اللقب هذا الموسم.


في المقابل فريق مانشستر يونايتد القادم من تعادل مخيب على ملعبه امام فولهام المتذيل سيحل في ملعب الامارات املا في انتزاع احدى الحسنيين الفوز او التعادل، خاصة ان الجماهير ذاقت ذرعا بالنتائج المخيبة منذ استلام مويس دكة الادارة الفنية مطلع الموسم.

الحصيلة الثقيلة من الهزائم والتي بلغت 8 هذا المسوم يفرض على الشياطين الحمر تقديم كل مالديهم لتجنب كابوس جديد قد ينهي على حلم الوصول للمراكز المؤهلة لدوري الابطال.

فنيا يبدو فريق مانشستر يونايتد عشوائيا في ادائه منذ استلام مويس الادارة الفنية للشياطين الحمر، اكثر من ذلك يبدو مويس في توظيفه لبعض اللاعبين ساذجا خاصة حينما تتصل بالجانب الدفاعي على سبيل المثال حينما يدفع بالجناح فالنسيا الذي لايؤدي الواجبات الدفاعية بالكيفية المطلوبة.

وبرغم ان الاصابات اثرت في مستوى جاهزية الفريق لايمكن الاحتجاج بأنها النتائج الكارثية للفريق، اذ ان الاصابات نالت من الفرق كافة وليس مان يونايتد وحده.

نتيجة التعادل للشياطين الحمر امام ارسنال على ارضه وبين جماهيره ستكون بطعم الفوز وسيمنح الفريق الثقة في النفس لمواصلة القتال حتى آخر الموسم، وسيرفع رصيده الى 42 نقطة محافظا على المركز السابع، فلمن ستكون الكلمة الليلية؟ الجواب برسم المباراة.