1.12.2014

ليفربول يسقط ستوك سيتي بخماسية ويحل رابعا

ليفربول يسقط ستوك سيتي بخماسية في عقر داره
استعاد ليفربول المركز الرابع بعد تغلبه على صاحب الارض والجمهور ستوك سيتي بخمسة اهداف مقابل هدفين سجل منها النجم لويس سواريز هدفين ليرفع غلته التهديفية الى 22 في صدارة لائحة هدافي البريمرليج، المباراة كانت تنافسية خاصة في 75 دقيقة الاولى برغم فارق الاهداف، حيث تعب الريدز في الحصول على النقاط االثلاث من من على ملعب بريطانيا ستاديوم.

ليفربول يتغلب ستوك سيتي بخمسة اهداف لهدفين

واستهل ليفربول الذي رفع رصيده الى 42 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطة امام ايفرتون ونقطتين امام توتنهام، اللقاء بقوة اذ تقدم بثنائية نظيفة وجاء الهدف الاول في الدقيقة 5 بهدية من راين شوكروس الذي ارتدت منه تسديدة الفرنسي علي سيسوكو وخدعت حارسه جاك باتلاند.

ثم قدم المدافع الاخر مارك ويلسون هدية اخرى لليفربول في الدقيقة 32 بعدما اخطأ في اعادة الكرة الى حارسه اثر تمريرة طويلة انطلقت من منطقة "الحمر" عبر السلوفاكي مارتن سكرتل، فخطفها الهداف سواريز وسددها في الشباك.

لكن فريق المدرب الويلزي مارك هيوز عاد الى اجواء اللقاء بعدما قلص الفارق في الدقيقة 39 بكرة رأسية من العملاق بيتر كراوتش، لاعب ليفربول السابق، بعد تمريرة من النمسوي ماركو ارناوتوفيتش.

وعندما كان الشوط الاول يلفظ انفاسه الاخيرة تمكن ستوك سيتي من ادراك التعادل بفضل لاعب سابق اخر لليفربول هو تشارلي ادم الذي اطلق كرة قوية من حدود المنطقة فمرت بين ساقي سكرتل الى شباك الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه (45).

لكن فريق المدرب الايرلندي الشمالي برندن رودجرز استعاد التقدم مجددا في بداية الشوط الثاني من ركلة جزاء نفذها القائد ستيفن جيرارد بعد خطأ من ويلسون على رحيم ستيرلينغ (51)، قبل ان يوجه سواريز الضربة القاضية لاصحالب الارض في الدقيقة 71 مستفيدا من مجهود فردي مميز لدانيال ستاريدج، رافعا رصيده في صدارة ترتيب الهدافين الى 22 هدفا.

واشتعلت المباراة في الدقائق الخمس الاخيرة بعدما نجح ستوك في تقليص الفارق الى هدف وحيد بفضل جوناثان ووترز الذي وصلته الكرة عند حدود المنطقة فتلاعب بالعاجي كولو توري قبل ان يسددها قوية في شباك مينيوليه (85).

لكن ليفربول استغل اندفاع مضيفه نحو الامام ليسجل هدفه الخامس عبر ستاريدج الذي وصلته الكرة بتمريرة عرضية من سواريز فحاول تسديدها عند القائم الايسر لكن باتلاند صدها الا انها عادت اليه فتلاعب بها باعصاب هادئة رغم ضغط الدفاع والحارس ثم سددها في الشباك (87).

ليفربول بعد هذه الجولة امن لنفسه المركز الرابع الى جانب الكبار خلف المتصدر مؤقتا مانشيستر سيتي والوصيف مؤقتا كذلك تشيلسي والثالث مؤقتا بمباراة ناقصة آرسنال.