1.29.2014

ملخص اهم مباريات اليوم الاول، الاسبوع 23 من الدوري الانجليزي

ارسنال
شهد الاسبوع 23 من الدوري الانجليزي الممتاز مفاجأة قد تغير لائحة الفرق المتصدرة للدوري بعد تعادل ارسنال امام ساوثامبتون بهدفيم لمثلهما مانحا الفرصة لمانشستر سيتي وتشيلسي للانقضاض على الصدارة. في حين امطر ليفربول شباك ضيفه ايفرتون برباعية نظيفة ليحافظ على المركز الرابع.

ساوثامبتون 2-2 ارسنال 

تعثر متصدر الدوري الانجليزي الممتاز في مواجهة العنيد ساوثمابتون على ارضه وبين جماهيره حيث اكتفى بالتعادل الايجابي 2-2 ليعطي الفرصة للغريمين مانشستر سيتي وتشيلسي للانقضاض على الصدارة وذلك لحساب الجولة الثالثة والعشرون من البريمرليغ.

التعثر جاء على ملعب 'سانت ماري ستاديوم' حيث فشل ارسنال في اقتناص النقاط الثلاث التي تؤهله للحفاظ على الصدارة وتسجيل الفوز السادس تواليا على ساوثامبتون.

ارسنال حقق بداية سيئة اذ وجد نفسه متخلفا بهدف دون رد في الدقيقة 21 سجله البرتغالي جوزيه فونتي بضربة رأسية بعد عرضية لوك شو من الجهة اليسرى. ساوثامبتون كان قريبا من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 37 لكن سام غالاغر ركن الكرة بجانب القائم الايمن رغم انفراده بالحارس تشيسني.

بداية الشوط الثاني حمل الخبر السار للمدفعجية عندما حول الفرنسي اليفييه جيرو كرة مواطنه باكاري ساميا العرضية بالكعب في شباك الحارس البولندي ارتور بوروك في الدقيقة 48 من عمر الشوط الثاني.

ارسنال لم ينتظر كثيرا حتى سجل هدف التقدم بقدم الاسباني كازورلا مستفيدا من تمريرة مسعود اوزيل على مشارف منطقة الجزاء ليحولها بالقدم اليسرى في شباك ارتور بوروك وذلك  بعد أربع دقائق بعد الهدف الاول.

اسرار اصحاب الارض كان له كلمة اخرى حيث افسدو فرحة ارسنال سريعا عبر لالانا، فبعد دقيقتين فقط من الهدف الثاني للضيوف ومن هجمة سريعة استلم لالانا تمريرة من الجهة اليسرى سددها من مسافة قريبة لتسكن شباك تشيسني.

ارسنال تلقى في العشر دقائق الاخيرة ضربة موجعة اثرت على مجريات المباراة حيث طرد حكم اللقاء اللاعب ماتيو فلاميني (80) بعد تدخل عنيف ليكمل ارسنال اللقاء بعشرة لاعبين، وزاد الطين بلة اصابة كازورلا ومغادرته الملعب، لتنتهي المباراة بالتعادل 2-2.

ليفربول 4-0 ايفرتون

ملعب انفيلد ستاد كان مسرحا للقاء ليفربول ضد ايفرتون المتنافسين على المركز الرابع المؤهل لدوري الابطال، حيث استعاد ليفربول بريق الانتصارات بعد تعادل مخيب فب الجولة الماضية امام استون فيلا 2-2، حيث دك حصون ايفرتون وامطر شباكه باربعة اهداف كاملة.

افتتح ليفربول اللقاء بتسجيله هدف السبق في الدقيقة 21 براسية القائد جيرارد من ركنية نفذها سواريز، مسجلا هدفه الثامن في تاريخ مشاركاته ضد ايفرتون.

الريدز لم ينتظر كثيرا حيث اضاف الهدفين الثاني والثالث في ظرف دقيقتين فقط بقدم المهاجم دانيال ستوريدج (33-35) الذي اضحى ثاني لاعب يسجل ثنائية في ديربي ميرسيسايد في الشوط الاول بعد روبي فاولر في موسم 1999.

الشوط الثاني كرس سيطرة اصحاب الارض وعمق جراح الضيوف، فمن هجمة مرتدة سريعة وجه سواريز الضربة القاضية لايفرتون بعدما سجل الهدف الثالث في الدقيقة 50 مستفيدا من خطأ فيل جاغييلكا، ليرفع غلته التهديفية الى 23 هدفا في الدوري الانجليزي الممتاز من اصل 18 مباراة فقط، معادلا بذلك عدد اهدافه الموسم الماضي في 33 مباراة.

في الدقيقة 54 تحصل تاريدج على ضربة جزاء نفذها بنفسه غير ان كرته علت العارضة مما اهدر على فريقه فرصة الفوز بخماسية نظيفة.