11.24.2013

مانشستر سيتي يسحق ضيفه توتنهام بسداسية نظيفة

لحساب الجولة الثانية عشر من الدوري الانجليزي الممتاز اكتسح مانشستر سيتي ضيفه توتنهام هوتسبير وفاز عليه بسداسية نظيفة ليحتل المركز الرابع وبفارق 6 نقاط عن ارسنال المتصدر. هدف المباراة الأول جاء سريعا بعد 13 ثانية حاملا توقيع المتألق “خسيوس نافاس” الذي كان له مفعول السحر على مجريات اللقاء، فقد أفسد الخطة الهجومية التي وضعها المدرب “آندري فياس بواش” منذ البداية بإشراك الأرجنتيني “إريك لاميلا” جوار الإسباني “روبرتو سولدادو” ومن خلفهما الثنائي الهجومي “آرون لينون وهولتبي”. الأرجنتيني “أجويرو” استغل ارتباك المدافع “يونس قابول” لحظة اعادته كرة قصيرة إلى الحارس “هوجو لوريس” أضطر الأخير للتخلص منها بسرعة دون النظر إلى موقع أجويرو على حافة منطقة الجزاء، حيث تفوق على مايكل داوسون بالوصول للكرة قبل الجميع، ليتسلمها ويسددها من تحت القدم على اليسار، تصدي لوريس لم يكن كما يجب حيث ارتدت الكرة نحو خسيوس نافاس على الرواق الأيمن، ومن لمسة واحدة سدد النجم الإسباني القصير تسديدة مذهلة من فوق رأس لوريس ذهبت في الزاوية اليمنى البعيدة، ليعطي الأفضلية للسيتي في الثانية الـ13 كأسرع هدف في الموسم الجاري. وعاد أجويرو ليساعد أحد زملائه على تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 34 حين تسلم بشكل أكثر من رائع لعرضية سمير نصري من على الرواق الأيسر داخل منطقة جزاء السبيرس قبل أن يسديد من وضع الحركة في غياب تام لرقابة داوسون وقابول، إلا أن هوجو لوريس تصدى لكرته من جديد لكنه لم يمنعها من الذهاب للمتابع “ألفارو نيجريدو” الذي وضعها في الشباك بلعبة أكروباتية لترتطم الكرة في جسد قابول ثم البرازيلي “ساندرو” على خط المرمى، ويحتسب الهدف باسم ساندرو. ولم يكف «الكّون» عن المحاولة لتكليل مجهوداته إلى أن تمكن من تسجيل أول أهدافه في المباراة بعد أن تسبب في الهدفين الافتتاحيين لفريقه. ففي الدقيقة 41 لم يرفض أجويرو الهدية التي وضعها خسيوس نافاس أمامه داخل منطقة الجزاء من تمريرة عرضية أرضية ذاحفة اكتفى بتحويلها بباطن القدم اليسرى على أقصى يمين هوجو لوريس الذي لم يحرك لها ساكناً. توتنهام ظهر بصورة باهتة للغاية في الشوط الأول من الناحية الفنية والتكتيكية دون أي تهديد على مرمى الحارس الروماني بانتليمون، ومن الناحية الذهنية حيث فقدوا أعصابهم في الكثير من اللقطات ليشهر الحكم هاورد ويب البطاقة الصفراء ثلاث مرات لـ “ساندرو، فيرتونخين وكايل ووكر”. ولم يتحسن مردود الفريق القادم من شمال العاصمة لندن خلال الحصة الثانية حتى بعد نزول الدولي التوجولي “إيمانويل أديبايور” في الدقيقة 46 بدلا من الألماني “لويز هولتبي”. واستقبلت شباك هوجو لوريس هدف عالمي في الدقيقة 50 حمل توقيع “سيرخيو أجويرو” بعد عمل جماعي خارق من عناصر الوسط والهجوم بقيادة الإفواري “يايا توريه” بسبع لمسات من قدم لقدم إلى أن وصل توريه إلى منطقة الجزاء ليمهد عرضية أرضية لأجويرو الذي لم يجد أي صعوبة في إيداعها داخل الشباك، وبعد أقل من ثلاث دقائق كاد سمير نصري يحتفل بالهدف الخامس إلا أن القائم الأيسر تصدى لتسديدته. وأراد الإسباني “ألفارو نيجريدو” تدوين اسمه بين قائمة الهدافين في هذا المهرجان المبهر بتسجيل الهدف الخامس في الدقيقة 55 بعد مساعدة من البرازيلي “فرناندينيو” على حافة منطقة الجزاء. نيجريدو تسلم الكرة بمهارة يُحسد عليها مكنته من مراوغة “داوسون” الذي كأنه أراد العودة بالعرض البطيء إلى لندن، ليمر لاعب إشبيلية السابق ويسدد على يسار لوريس من 18 ياردة كرة صعبة ومستحيلة. وأجرى آندري فياس بواش المزيد من التغييرات في الدقيقة 61 بالدفع بالثنائي “موسى ديمبلي وسيجوردسون” بدلا من الثنائي “باولينيو وروبرتو سولدادو”، لا من أجل تغيير النتيجة بل للحفاظ عليها وانهاء المباراة دون المزيد من الفضائح، التغييرات الاخيرة لبلجريني حملت خروج كل من نصري واجويرو لم تمنع من تواصل زحف السيتي حيث سجل نفاس هدفا سادسا في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع وتنتهي المباراة بتلك النتيجة.